عبد السلام العجيلي .. فارس لم يرحل بقلم . الدكتور غسان شحرور

   في الخامس من شهر نيسان 2006 ودعت مدينة الرقة الساكنة على نهر الفرات في سورية ابنها البار عبد السلام العجيلي، إنه الطبيب والنائب والوزير والأديب العربي الكبير الذي أثرى المكتبة العربية بالعديد من الإبداعات التي تركت أثرا كبيراً في ضمير الإنسان العربي، في كل مكان.

            لقد التقيته عدة مرات، في مدينة دمشق، خلال السنوات القليلة الماضية، وسرعان ما شعرت أني أعرفه من زمن بعيد، فهو يتحدث ببساطة وود فريدين، ويتصرف بتواضع جم لا يزيده إلا احتراماً وتقديراً، ومهما حاولت أن تقصر حديثك معه على المجاملات وجوانب الطب والأدب، فإنك لا تلبث أن تجد نفسك تخوض في الحديث عن هموم الإنسان والمجتمع والأمة.

     لقد كان يتنقل بمهارة وسرعة مدهشتين بين مواقف الأسى والمرارة من جهة، ومواقف الفكاهة والدعابة من جهة أخرى، ولا أزال أذكر حديثه عن شريط ذكرياته في جيش إنقاذ فلسطين عام 1948، وما تخللها من أحداث مريرة محزنة، وسرعان ما أتبعها ببعض مواقف الدعابة وقصائد الغزل، جعلت صورة المواقف التي رسمها أكثر إنسانية وأعمق تأثيراً، وأذكر أيضا في لقاء آخر، كيف مزج بين الطب والأدب والتاريخ في حديثه الشيق عن الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان وكيف شخص لديه داء السكري وهو يبعد عنه أكثر من ألف عام.

    إنه عبد السلام العجيلي، الإنسان والعربي المسلم الذي فقد عينه اليمنى منذ طفولته، لكن هذه الإعاقة لم تضعفه أو تمنعه أبدا عن العمل والعطاء والإبداع في خدمة مدينته ومجتمعه وأمته، وظلت الابتسامة لا تفارقه في حديثه ومقابلاته، وبقيت أعماله الثقافية موضع اهتمام أجيال من القراء على امتداد الوطن العربي.

      ولد العجيلي في الرقة عام 1918 – وتربى على يد جده تربية صارمة كما يذكر، وقد تلقى تعليمه الابتدائي في مسقط رأسه الرقة، وحمل الشهادة الابتدائية عام 1929، ثم مضى إلى مدينة حلب، يتابع فيها دراسته، لكن المرض أعاده إلى الرقة ليقضي أربع سنوات في قراءة كتب التاريخ والدين والقصص الشعبي ودواوين التراث الشعري، ثم تابع دراسته في حلب ودمشق ليعود إلى الرقة طبيباً، يكد في خدمة أهل مدينته وقراها منذ ذلك الحين حتى نيّف على الثمانين، وقد حفلت حياته بالعديد من الأحداث الجسام، حيث أصبح نائبا في البرلمان عام 1947، ثم وزيرا عام 1962، وظلت سيرته ككاتب روائي وشاعر تذيع هنا وهناك.

       كانت «بنت الساحرة»  مجموعته الأولى في القصة القصيرة (1948) ثم أعقبها بالمجموعات التالية: «ساعة الملازم» (1951)، «قناديل إشبيلية» (1956)، «الحب والنفس» (1959)، «الخائن» (1960)، «فارس مدينة القنطرة» (1971)، «حكاية مجانين» (1972)، «الحب الحزين» (1979)، «فصول أبي البهاء» (1986)، «موت الحبيبة» (1987)، «مجهولة على الطريق» (1997).

          أما الرواية، فقد جاء العجيلي إليها أول مرة عام 1959 بروايته «باسمة بين الدموع»، ثم تتالت رواياته: «قلوب على الأسلاك – 1974» و «ألوان الحب الثلاثة – 1975» بالاشتراك مع أنور قصيباتي، و «أزاهير تشرين المدماة – 1977»، و «المغمورون – 1979». وسيكون علينا بعد ذلك أن ننتظر حتى عام 1998 قبل أن تأتي روايته «أرض السِّيّاد» ثم «أجملهنّ» عام 2001، ذلك أن ألواناً أخرى من الكتابة ستتقدم على الرواية، وفي رأسها (المقالة) التي تتلبس بها (المحاضرة)، وفيهما للكاتب: أحاديث العشيات (1965) – السيف والتابوت (1974) – عيادة في الريف (1978) – سبعون دقيقة حكايات (1978) – في كل واد عصا – 1984) – حفنة من الذكريات (1987) – جيل الدربكة (1990) – فلسطينيات عبد السلام العجيلي (1994) – محطات من الحياة (1995) – ادفع بالتي هي أحسن 1997) – أحاديث الطبيب (1997) ـ خواطر مسافر (1997).

       لقد أفرد الكاتب لهذين اللونين الكتب الثلاثة التالية: حكايات من الرحلات (954) – دعوة إلى السفر (1963) – حكايات طبية (1986)، وغيرها، وللعجيلي ديوان شعر وحيد هو «الليالي والنجوم» (1951)، وكتاب واحد في المقامة هو «المقامات» (1963)، وكتاب واحد ضمّنه محاورات صحافية هو «أشياء شخصية» (1968)، وله العديد من الحوارات واللقاءات الأدبية الثقافية، المحلية والعربية والدولية، وكانت مشاركاته لافتة وكثيرة، زينتها صداقاته الواسعة الكبيرة التي امتدت إلى شرائح عديدة من المجتمع.

    لقد تميز بمواقفه الوطنية والقومية، دون إدعاء أو تكلف، وأذكر في هذه المناسبة رده على مجموعة من الكتاب والصحفيين الفلسطينيين الذين أثنوا على مواقفه من القضية الفلسطينية، خلال ندوة دعوه إليها، لقد قال: “لقد ردّدت دوماً أن ما يجري في فلسطين هو عندي ما يجري على شاطئ الفرات في بلدتي وفي منزلي، وأني حين أدافع عن حرمات تلك الأرض وحرمات شعبها، فإنني أدافع عن حرماتي الشخصية، وليس في هذا تجاوز مني ولا فضل يحسب لي..”

    لم ينقطع العجيلي الطبيب عن ممارسة مهنة الطب رغم ذياع صيته كأديب وروائي، إنها تقربه إلى الناس على اختلافهم، لذلك لم يتخلى عن ردائه الأبيض واستمر في العمل كطبيب عام في عيادته الخاصة، يداوي مرضاه بانتظام وإخلاص ومحبة، ويلتقي زملائه الأطباء والصيادلة، وامتد اهتمامه إلى صحة مجتمعه في الرقة، فقد شارك رغم تقدم عمره بفعالية ونشاط في العمل الأهلي التطوعي، لاسيما منظمة الهلال الأحمر، والتحق بالعديد من الحملات الصحية الإغاثية، ولا يمكن أن ننسى جهوده في تعميم برنامج اللقاح أو التطعيم الشامل، والذي أثمر في تحصين آلاف الأطفال في محافظة الرقة ضد أمراض الطفولة لاسيما شلل الأطفال والسل، وهكذا كانت بلدته في ذلك الوقت من المناطق الأولى في سورية التي طبقت برنامج اللقاح الشامل الذي يكافح العديد من الأمراض السارية، وكثيراً ما كان يتحدث عن هذه التجربة للأطباء الجدد.  

    حظي العجيلي بالتكريم والتقدير والعديد من الجوائز الأدبية والثقافية، وكون صداقات واسعة في الساحتين العربية والدولية.

    لقد أوصى العجيلي قبيل وفاته ألا يجري له حفل تأبين رسمي ولا شعبي، ولا خطابات ولا قصائد، إنما جنازة عادية بسيطة مثله مثل أي إنسان عادي بسيط.

   نعم لقد كان العجيلي وسيبقى فارساً من فرسان الثقافة والأدب والمجتمع عبّر بصدق وإخلاص عن هموم وطنه وقضايا أمته، فارساً نشعر بوجوده من خلال أعماله ومواقفه، التي نتذكرها كلما استشرى فينا الضعف، والتمزق، وكلما اجتاحتنا حمى الاستهلاك وقوانين السوق والتسوق في قضايانا الوطنية والإنسانية.

 

 

Article written by Dr. Ghassan Shahrour on the Syrian pioneer writer Dr. Abdulsalam Alojayli 1918-2006.

 

Advertisements

About Dr. Ghassan Shahrour

Dr. Ghassan Shahrour is an expert in medicine, and disability issues with long-term management and operational experience at diverse levels Dr. Shahour was trained at Damascus University, with further training at the University of Birmingham and other education centers He has published many articles, conference papers and presentations. He is a member of a number of national, regional and international professional and civil society associations. He is a prolific writer on health, disability, humanitarian and cultural issues in diverse media.
هذا المنشور نشر في الثقافة, عرفتهم. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s