أسبوع الأصم العربي التاسع والثلاثين لعام 2014: “رياضة الأشخاص الصّم”

أسبوع الأصم العربي التاسع والثلاثين 2014

          في كل عام، وخلال الأسبوع الأخير من شهر نيسان (أبريل)، تقيم جمعيات الأشخاص الصّم والهيئات العاملة معهم في الوطن العربي أسبوعاً يدعى «أسبوع الأصم» الذي يعد أسبوعاً حقوقياً مكثفاً وتظاهرة إعلامية شاملة للتعريف بالصّمم والوقاية منه، وكذلك التعريف بالأصم وقدراته ووسائل تربيته وتأهيله، وقنوات تواصله اللغوي والنطقي والإشاري مع أقرانه، وأفراد مجتمعه، بالإضافة إلى توجيه وسائل الإعلام المختلفة لتسليط الضوء، على حقوقه الأساسية الصّحية والتربوية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية والتأهيلية، ويهدف أيضاً إلى تمكين الأشخاص الصّم وضعاف السّمع وجمعياتهم من القيام بدور فاعل وإيجابي في عملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة والمستدامة(1).

          اعتمد الاتحاد العربي للهيئات العاملة مع الصّم”الأنشطة الرياضية للأشخاص الصّم”محوراً لأسبوع الأصّم لهذا العام، نظراً لأهمية الرياضة في حياة الأشخاص الصم لاسيما الأطفال والشباب منهم، ونظراً لأنها تسهم في تحقيق أقصى درجة ممكنة من التأهيل والدمج والاحتواء.

اهتمام يتجدد:

        الرياضة جزء حيوي من حياة الأشخاص الصم والعاديين لذلك لم تغفل مدارس ومؤسسات الأشخاص الصم عن إدراج الأنشطة الرياضية في برامجها منذ إنشائها في العالم

          لم تغب مواضيع رياضة الأشخاص الصّم عن برامج الاتحاد وفعالياته منذ تأسيسه، وكثيراً ما كانت المسابقات الرياضية تصاحب الاحتفالات بأسبوع الأصم العربيالتي أطلقها الاتحاد منذ عام 1976، كذلك لم تغب عن «ميثاق حقوق الأصم في الوطن العربي»، الذي طُرح مشروعه لأول مرة في المؤتمر العام الخامس للاتحاد في عمان بالأردن، عام 1986، وتم إقراره في عام 1992 وأكد على حق  الأشخاص الصم في إنشاء الأندية الخاصة بهم(2).

          كما أسهم الاتحاد ومنظمات الأشخاص الصم من أعضائه خلال الفترة   3-4 أيار 2003، في تنظيم الملتقى العربي الثاني للصم، بمجمع إنماء القدرات الانسانية في بيروت، لبنان، حيث أقيمت دورة رياضية شارك فيها 311 أصم من 29 مؤسسة تعمل في 11 دولة عربية.

الرياضة في الاتفاقية الدولية:

        لايسعنا في هذه المناسبة إلا التأكيد على المبادئ العامة لاتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وهي الاتفاقية التي انضمت إليها الدولِ العربيةِ ودخلت حيّز التنفيذِ في 3 أيار/ مايو 2008، وكذلك المادة 30 منها المتعلقة بالمشاركة في الحياة الثقافية وأنشطة الترفيه والتسلية والرياضة، التي  تدعو إلى تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من المشاركة، على قدم المساواة مع آخرين، في أنشطة الترفيه والتسلية والرياضة، وتتخذ الدول الأطراف التدابير المناسبة من أجل:

(أ) تشجيع وتعزيز مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة، إلى أقصى حد ممكن، في الأنشطة الرياضية العامة على جميع المستويات؛

(ب) ضمان إتاحة الفرصة للأشخاص ذوي الإعاقة لتنظيم الأنشطة الرياضية والترفيهية الخاصة بالإعاقة وتطويرها والمشاركة فيها، والعمل تحقيقا لهذه الغاية على تشجيع توفير القدر المناسب من التعليم والتدريب والموارد لهم على قدم المساواة مع الآخرين؛

(ج) ضمان دخول الأشخاص ذوي الإعاقة إلـى الأماكن الرياضيـة والترفيهية والسياحية؛

(د) ضمان إتاحة الفرصة للأطفال ذوي الإعاقة للمشاركة على قدم المساواة مع الأطفال الآخرين في أنشطة اللعب والترفيه والتسلية والرياضة، بما في ذلك الأنشطة التي تمارس في إطار النظام المدرسي؛

(هـ) ضمان إمكانية حصول الأشخاص ذوي الإعاقة على الخدمات المقدمة من المشتغلين بتنظيم أنشطة الترفيه والسياحة والتسلية والرياضة.

تاريخ رياضة الأشخاص الصم:

        شهد العالم أول مسابقات رياضية للأشخاص الصم في باريس عام 1924 ودعيت في حينها بالمسابقات الصامتة, وشارك فيها نحو  124 متسابق  يعودون إلى 9 دول، كذلك سميت اللجنة المنظمة باللجنة العالمية للرياضة الصامتة. وأعيد تسميتها فيما بعد باللجنة العالمية لرياضة الصم التي أخذت في تنظيم هذه المسابقة العالمية الصيفية مرة كل 4 سنوات. في عام 2001 أدرجت اللجنة الأولمبية العالمية هذه المسابقات تحت اسم أولمبياد الصم . وأخذت اللجنة العالمية لرياضة الصم في النمو ونجحت في ضم نحو 100 دولة في عضويتها، من بينها عدد من الدول العربية(4).

        تتولى اللجنة العالمية لرياضة الصم  الإشراف على البرامج التدريبية ورفع مستوى رياضة الصم إلى المعايير الدولية، والنهوض برياضة الصم في البلاد النامية، وتعزيز التنسيق والتعاون مع الهيئة العامة للاتحاد الرياضي الدولي وكذلك التنسيق مع الاتحادات الرياضية العالمية كالفيفا والفيبا لدعم برامج رياضة الصم.

        عربياً، لابد من ذكر الجهود الكبيرة ل”مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية” في دعم الأشخاص الصم، وبشكل خاص رعاية  تأسيس “اللجنة العربية لرياضات الصم” في 28 أيلول/سبتمبر 2005 بمشاركة ممثلين عن: الأردن، الإمارات، البحرين، تونس، الجزائر، السعودية، السودان، العراق، فلسطين، قطر، الكويت، لبنان، مصر واليمن(5).

دعوة إلى العمل:

        لازلت أذكر بكل فخر واعتزاز جهود الاتحاد السعودي لرياضة الصم وأندية الصم التي تولت تنظيم وإدارة الندوة العلمية الثامنة للاتحاد العربي للهيئات العاملة مع الصم في  28- 30 / 4 / 2008 تحت عنوان “تطوير التعليم و التأهيل للأشخاص الصم و ضعاف السمع”،وأضحت بلا شك محطة بارزة وإضافة قيمة للرياضيين الصم العرب ومنظماتهم وماتتمتع بها من قدرة تنظيمية(6).

        لايسعنا في أسبوع الأصم العربي التاسع والثلاثين لعام 2014 إلا أن ندعو إلى  تعزيز التوعية بحاجات وقدرات الأشخاص الصم وأهمية الفعاليات الرياضية والإعلام العام والرياضي وأهمية التواصل بين الصم ومنظماتهم والعاملين معهم.

        نعم.. في أسبوع الأصم العربي هذا العام، هناك حاجة ماسة لدراسة واقع رياضة الأشخاص الصّم على امتداد وطننا العربي، وتكريم الرياضيين من الصم وأنديتهم ومدربيهم والعاملين معهم

        من جهة أخرى, وكما في كل أسبوع، نأمل أن يشكّلَ هذا الأسبوعُ مناسبةً للاحتفالِ في الوطن العربي بإنجازات الأشخاص الصّم ونجاحاتهم العديدة، في أكثر من مجال، وأكثر من مكان، وعرض التحديات والصعوبات التي تواجههم وسبل التغلبِ عليها، ومناسبةً أيضاً لعرضِ الجهودِ والتشريعات والدراسات التي تسعى إلى تمكينِهم والنهوضِ بواقعهم نحو الأفضل.

 المراجع:

  1. أسبوع الأصم العربي، الويكيبيديا الحرة، الدكتور غسان شحرور، أمين سرالاتحاد العربي للهيئات العاملة مع الصم.
  2. المادة 8،«ميثاق حقوق الأصم في الوطن العربي»، الذي طُرح مشروعه لأول مرة في المؤتمر العام الخامس للاتحاد في عمان بالأردن، عام 1986، وأقره الاتحاد العربي للهيئات العاملة مع الصم بشكله النهائي في 1992.
  3. المادة 30 اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، التي دخلت حيز التنفيذ في 3 أيار/مايو 2008.
  4. Deaf Sports & Deafolympics, Presented to the International Olympic Committee, Prepared by Dr. Donalda K. Ammons, President, International Committee of Sports for the Deaf September 2008.
  5. ملف الاجتماع التأسيسي للجنة العربية لرياضات الصم، العدد 197  لعام 2005، مجلة المنال، مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية.
  6. الندوة العلمية الثامنة للاتحاد العربي للهيئات العاملة مع الصم  28- 30 / 4 / 2008 تحت عنوان ” تطوير التعليم و التأهيل للأشخاص الصم و ضعاف السمع”، الاتحادالسعودي لرياضة الصم، http://www.sdsf.gov.sa/page.php?do=show&action=ndoh

<div style=”margin-bottom:5px”> <strong> <a href=”https://www.slideshare.net/ghassanshahrour/39th-arab-deaf-week-in-2014-by-dr-ghassan-shahrour” title=”39th arab deaf week in 2014 by dr. ghassan shahrour” target=”_blank”>39th arab deaf week in 2014 by dr. ghassan shahrour</a> </strong> from <strong><a href=”http://www.slideshare.net/ghassanshahrour” target=”_blank”>Ghassan Shahrour</a></strong> </div>

[1]الدكتور غسان شحرور،أمين سرالاتحاد العربي للهيئات العاملة مع الصم، كاتب وباحث.

Advertisements

About Dr. Ghassan Shahrour

Dr. Ghassan Shahrour is an expert in medicine, and disability issues with long-term management and operational experience at diverse levels Dr. Shahour was trained at Damascus University, with further training at the University of Birmingham and other education centers He has published many articles, conference papers and presentations. He is a member of a number of national, regional and international professional and civil society associations. He is a prolific writer on health, disability, humanitarian and cultural issues in diverse media.
هذا المنشور نشر في الإعاقة وكلماته الدلالية , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s